رسالتي الأولى للجيل الأخير

أكتب إلى ملاك كنيسة الجيل الأخير….. أكتب إلى ملاك الكنيسة والذي هو ليس شخصاً بل جيلاً، ليس فرداً بل جماعةً، ليس حزباً بل كنيسةً قائدة، ليس إنساناً بل جماعة خرجت تحمل أكفانها لأجل الحق، باعت مناطق راحتها لأجل أسمه ومجده وحبه ومبايعته رباً دون حدود أو شروط أو...